Home لبنانيات العروس بعلبكية لا روسيّة
العروس بعلبكية لا روسيّة

العروس بعلبكية لا روسيّة

13
0

سمير عطالله – يُقرأ رحّالة العرب الأكبر، الطنجاوي ابن بطوطة، على مدى السنين. ففي قديمهِ جديدٌ دائم وكلَّ مرةٍ يخَّيل إليك أنكَ عرفتَ ما لم تعرف. ولكن على المرء أن يتبع دائماً ذائقة الطنجاوي. على سبيل المثال، يصل إلى مدينة بعلبك التي فيها أهم أعمدة القلاع في العالم، وبدلَ أن تثير القلعة فضوله يحدثك عن البساتين والفواكه والدبس والحلوى المحشوة بالفستق واللوز. ويدّعي بلا تردد أن حَب الملوك أو «الكرز» هو الأكثر طيبةً في العالم. ويقارن ابن بطوطة بعلبك والحركة التجارية فيها بدمشق، وفي ذلك بالتأكيد مبالغة واضحة. يقول إن المسافة إلى عاصمة الأمويين من مدينة القلعة، تستغرقُ يوماً واحداً بينما قال ياقوت الحموي إنَّ المسافة ثلاثة أيام. ولا يغفل صناعات المدينة وخصوصاً الأقمشة. وقد أشار المقريزي إليها بعبارة «الثياب والقطن البعلبكي».

تكثرُ فيها هذه الأيام الأحاديث عن روسيا وطقسها وشعوبها وتقاليدها. «ولا يكتبُ محلل سياسي عن أحداثها إلا ويأتي على ذكر اللعبة الروسية» المشهورة. وهي تلك اللعبة التذكارية التي تتضمن عدة عرائس، اللعبة الأصغر حجماً في قلب اللعبة الأكبر حجماً. ويتنافس صنّاع هذه الألعاب في مدى ما يمكنُ أن يضمنوا داخل اللعبة «الأم» أعداداً من الألعاب الصغيرة. ماذا تكتشف وأنت تقرأ يومياته في بعلبك؟ يفاجئك سيد المفاجآت بأن البعلبكيين عرفوا مهارة الخشبة الصغيرة ضمن الخشبة الكبيرة قبل الروس بعقودٍ كثيرة. يقول: «ويصنعون بها أواني الخشب ومعلقته التي لا نظيرة لها في البلاد وهم يسمّون الصُحاف بالدُّسوت». وقول إن البعلبكيين برعوا إلى جانب الدسوت في صنع الملاعق «وربما صنعوا الصحفة وصنعوا صحفة أخرى تسع في جوفها، وأخرى في جوفها، إلى أن يبلغوا العشرة، يخيّل لرائيها أنها صحفة واحدة، وكذلك الملاعق يصنعون منها عشراً، واحدة في جوف واحدة، ويصنعون لها غشاء من جلد، ويمسكها الرجل في حزامه، وإذا حضر طعاماً مع أصحابه أخرج ذلك، فيظن رائيه أنها ملعقة واحدة، ثمّ يخرج من جوفها تسعاً».

جاءَ ابن بطوطة لبنان في القرن الرابع عشر، وأحبَ بيروت أكثر من سواها بسبب عدد العلماء الذينَ رأى فيهم تميزاً عمن عرفَ في بلدان أخرى. وأتعبتهُ مدينة صور قليلاً، وأعطى وصفاً وافراً عن مدينة صيدا. ومع أنه كان يذكر في كل رحلاته النساء التي تزوج منهنّ فقد تركَ زيارة لبنان للتحزر حول هذا الأمر.

المصدر: الشرق الأوسط


tags: